Menu
» «
فن

«أزمة» انسحاب مخرجي أعمال محمد سعد تتكرر في «الحاج إكسلانس»

يواجه الفنان المصري محمد سعد مأزقاً قد يعوق استكمال تصوير أحدث أعماله الفنية «الحاج إكسلانس»، الذي من المقرر عرضه في موسم دراما رمضان 2023، لا سيما بعد اعتذار المخرج محمود كامل عن استكمال تصوير المسلسل الذي يعود به «اللمبي» إلى الشاشة الصغيرة بعد غياب 8 سنوات منذ تقديمه مسلسل «فيفا أطاطا»، ويشهد مسلسل «الحاج اكسلانس» مشاركة عدد من نجوم الكوميديا، من بينهم أحمد فتحي وويزو، وتأليف ورشة «بلاك هورس»، ويعيد سعد من خلال العمل تقديم شخصية «حناوي» التي سبق وقدمها في فيلم «كركر» إنتاج عام 2007.
وانسحب المخرج المصري من دون ذكر تفاصيل عن اسم العمل وسبب الخلاف، حيث كتب على صفحته الشخصية بـ«فيسبوك»: «انسحبت تماماً ونهائياً من مسلسل رمضان لأسباب يعلمها الجميع، وشكراً لشركة الإنتاج وطاقم العمل والمساعدين ومن يدعمني دوماً لتقديم أفلام ومسلسلات محترمة ومختلفة وممتعة».
وجاء الإعلان عن الانسحاب بعد تصوير 7 أيام من المسلسل، ورفض المخرج المصري الإفصاح عن سبب الخلاف، لدى تواصل «الشرق الأوسط» معه، قائلاً «الأسباب لا تخفى على أحد».
اعتذار محمود كامل عن استكمال تصوير عمل لسعد، لم يكن الأول في مشوار الفنان محمد سعد الفني، فقد سبق وواجه المصير ذاته في فيلم «محمد حسين» الذي قدم بطولته مع الفنانة مي سليم عام 2018، حيث اعتذر 5 مخرجين عن العمل لأسباب مختلفة، كان في مقدمتهم المخرج كريم السبكي الذي اعتذر عن تصوير الفيلم لارتباطه بعمل آخر آنذاك، وأيضاً المخرج وليد الحلفاوي الذي رفض العمل من البداية، وكذلك المخرجون أكرم فريد، وأحمد خالد أمين، وإسماعيل فاروق، الذين اختلفوا مع سعد أثناء تحضيرات الفيلم، ليتولى محمد علي إخراجه بالنهاية.
وبالإضافة إلى فيلم «محمد حسين»، اعتذر المخرج شريف عابدين عن إخراج «اللمبي 8 جيجا» وأخرجه أشرف فائق، وكذلك الواقعة الشهيرة لفيلم «بوشكاش» مع المخرج عمرو عرفة، الذي صور ما يقرب من 36 دقيقة من مدة الفيلم، ولكن سرعان ما حدث خلاف كبير بينهما أدى إلى انسحاب عرفة بشكل نهائي وإعادة تصوير الفيلم بالكامل من إخراج أحمد يسري، أيضاً واجه محمد سعد بداية العام الماضي مأزقاً آخر أدى لتأجيل فيلم «البنتاكور» الذي يشهد عودة سعد إلى السينما بعد مشاركته في فيلم «الكنز 2» عام 2019، وذلك بعد اعتذار المخرج محمد سامي عن العمل بعدما تعاقد معه المنتج محمد السبكي.
وكان المخرج جمال عبد الحميد قد كشف في لقاء تلفزيوني عن تفاصيل خلافه مع الفنان محمد سعد، خلال تصوير مسلسل «شمس الأنصاري» الذي عرض عام 2012 ومن إنتاج محمد سعد، قائلاً، إن «سعد موهبة فنية كبيرة، ولكن يجب أن يكتفي بكونه ممثلاً ولا يتدخل في عمل غيره، وأن يبتعد عن التعامل مع المخرجين بشكل خاص في تفاصيل العمل».
وهو ما يؤكده الناقد أحمد سعد الدين، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها محمد سعد لمثل هذه المواقف، فقد اعتاد على ذلك بسبب تدخله المفرط في عمل المخرج»، مضيفاً، أن «النجم الذي يعتاد التدخل في عمل المخرج يتسبب في حدوث مشكلة كبيرة، إذ لم يعد يكتفي بدوره التمثيلي، بل يتعامل أنه المخرج والمؤلف والبطل والموزع أحياناً، إذ لم يكن هو المنتج أيضاً».
وأشار سعد الدين إلى أن الأمر لا يتعلق بالفنان محمد سعد فقط، قائلاً «هناك سيناريوهات تم تغييرها بالكامل إرضاءً لنجوم مصريين، وهناك مخرجون اعتذروا لعدم رضائهم عما يحدث، فنحن الآن أمام موضة تحتم اختيار النجم الذي يتم التوزيع باسمه أولاً، والمخرج ما هو إلا تحصيل حاصل، واستكمالاً للعمل وليس الأساس، وهذه هي آفة العصر الفني الحالي».


إقرأ في المصدر