Menu
» «
ثقافة

العثور على دفنات عائلية لأول مرة بجبانة ذراع أبو النجا بالأقصر

أعلنت وزارة السياحة والآثار المصرية، (الأربعاء)، عن اكتشاف «أول» مجموعة من الدفنات العائلية، التي تعود لعصر الانتقال الثاني، بجبانة ذراع أبو النجا بالبر الغربي بالأقصر.
وقال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، ورئيس البعثة الأثرية المصرية العاملة بالمنطقة، في بيان صحافي، إن «الدفنات المُكتشفة ترجع لعصر الانتقال الثاني». لافتا إلى أن «هذا هو الكشف الأول من نوعه في جبانة ذراع أبو النجا، حيث يضم مكانا مخصصا للدفن، يرجع إلى عصر الأسرة الثالثة عشرة، وتبلغ حدوده المبدئية نحو 50 متراً في العرض، و70 متراً في الطول».
وتضم جبانة ذراع أبو النجا مئات المقابر التي تخص النبلاء وكبار رجال الدولة في مصر القديمة، من بينها مقابر «أوسرحات»، و«أمنمحات»، صائغ «الإله آمون»، ومقبرة الكاتب لمقصورة التحنيط.
وأوضح وزيري لـ«الشرق الأوسط» أن «البعثة بدأت حفائر الموسم الخامس في المنطقة في الأول من سبتمبر (أيلول) الماضي، وعثرت داخل الدفنات على لقى أثرية جميلة جداً، وكم كبير من تماثيل الأوشابتي مصنوعة من الخشب، ومجموعة من السلال، والأواني الكانوبية، والتمائم»، مشيراً إلى أن «الكشف يعود لعصر الملك سوبك حتب الثاني من الأسرة الـ13»، وأكد وزيري «استمرار الحفائر في المنطقة لاكتشاف المزيد من أسرارها».
وتُعرف تماثيل «الأوشابتي» باسم التماثيل المُجيبة، وهي تماثيل صغيرة الحجم، اعتاد المصري القديم وضعها في المقبرة، لتتولى الرد على الأسئلة خلال رحلة المتوفى للعالم الآخر بحسب اعتقادهم.
وعثرت البعثة داخل الدفنات المُكتشفة على أكثر من 30 بئراً للدفن، متشابهة في طريقة التصميم والبناء، منها بئر الدفن الخاصة بالوزير «عنخو»، الذي عاش خلال الأسرة الثالثة عشرة في عهد الملك «سوبك حتب الثاني»، وتحوي البئر تابوتاً كاملاً من الجرانيت الوردي نقش عليه اسم ولقب صاحبه، ويبلغ وزنه نحو 10 أطنان. كما عثرت البعثة داخل إحدى الآبار المُكتشفة على لوحة جنائزية صغيرة، نقش عليها مشهد يصور صاحب اللوحة، والذي كان يشغل منصب مساعد الوزير، وهو يقدم القرابين للملك «سوبك حتب الثاني»، بحسب إفادة رسمية. ولفت وزيري إلى أن «التابوت المُكتشف يثبت عظمة المصري القديم، الذي استطاع أن يضع تابوتا ضخما بهذا الحجم داخل بئر بعمق 8 أمتار».
وأكد الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، أن «الكشف الأثري يسلط الضوء على أساليب الإدارة والحكم، وعقائد الدفن في صعيد مصر، خلال فترة الأسرة الـ13 التي لا نعرف عنها كثيرا من المعلومات»، مشيرا في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على آثار ترجع لعصر الأسرة الـ13 في منطقة ذراع أبو النجا». وأوضح عبد البصير أن «عصر الانتقال الثاني يبدأ من نهاية الدولة الوسطى، ويمتد حتى نهاية عصر الهكسوس، وبداية الدولة الحديثة أو الإمبراطورية المصرية في الأسرة الـ18».
وفي نهاية عام 2019 افتتحت وزارة الآثار المصرية مقبرتين جديدتين للزيارة بمنطقة ذراع أبو النجا، ترجعان إلى عصر الأسرة التاسعة عشرة والعشرين، (1293- 1077) قبل الميلاد، وتخصان كاهن الإله آمون، وكاتب مائدة الأسرة العشرين. وشهدت المنطقة في أبريل (نيسان) 2019 اكتشاف ما وُصف في حينه بأنه «أكبر مقبرة صف» لشخص يُدعى «شد سو جحوتي»، أي «الإله جحوتى ينقذه»، تتضمن «أول» مقصورة كاملة يتم العثور عليها بجبانة طيبة.
بدوره، قال الدكتور فتحي ياسين، مدير عام آثار مصر العليا، إن «البعثة عثرت في منطقة ذراع أبو النجا على مبنى من الطوب اللبن كان مخصصا لتقديم القرابين، وبداخله مجموعة من تماثيل الأوشابتي المطلية باللون الأبيض، وعليها كتابات بالمداد الأسود بالخط الهيراطيقي». وأشار ياسين إلى أنه «تم العثور أيضا على مجموعة من التمائم مصنوعة من الفيانس، بأشكال مختلفة مثل الجعران وأبناء حورس، إضافة إلى المئات من الأختام الجنائزية غير المنقوشة والتي تُميز الفترة التي تسبق عصر الدولة الحديثة».
ويبدو أن موسم الحفائر الحالي «واعد»، بحسب الآثاريين، بالإعلان عن اكتشافات أثرية في ثلاثة أيام متتالية. حيث أعلنت مصر (الثلاثاء)، عن اكتشاف مدينة سكنية كاملة ترجع للعصر الروماني، بمنطقة بيت يسي أندراوس المتاخم لمعبد الأقصر بالبر الشرقي للمدينة. ومن المنتظر أن يُعلن الدكتور زاهي حواس، عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق، (الخميس) عن كشف أثري جديد بمنطقة آثار سقارة.


إقرأ في المصدر