Menu
» «
تكنولوجيا

ما الأفضل لصحتك: ممارسة تمارين قصيرة يومياً أم جلسات قليلة مطولة؟

اقترحت دراسة جديدة أن ممارسة بعض التمارين يومياً بدلاً من الجلسات التدريبية المطولة والقليلة أكثر فائدة لصحتك.

يحاول الخبراء معرفة ما إذا كان القليل من النشاط يومياً أفضل من ممارسة الكثير من التمارين في جلسات أقل، وفقاً لشبكة «سكاي نيوز».

قال أستاذ في علوم الرياضة إن الأبحاث وجدت أنه «إذا كنت تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية مرة واحدة في الأسبوع، فلن يكون الأمر فعالاً مثل ممارسة القليل من التمارين يومياً في المنزل».

ووجدت الدراسة التي استمرت أربعة أسابيع أن «ممارسة التمارين ببطء مرات قليلة في اليوم» أكثر فائدة من التدريبات الطويلة في صالة الألعاب الرياضية.
https://twitter.com/EdithCowanUni/status/1559008050534653953?s=20&t=21nf7guMfWEOPnDLxhdpUQ

ونظر البحث من جامعة إديث كوان (ECU) في أستراليا بالتعاون مع جامعة نيجاتا وجامعة نيشيكوشو في اليابان في ثلاث مجموعات من المشاركين يؤدون تمارين مقاومة الذراع.

أجرى المتطوعون 30 انقباضا للعضلة ذات الرأسين على آلة كل أسبوع. قامت إحدى المجموعات بستة انقباضات يومياً لمدة خمسة أيام - وقامت مجموعة أخرى بثلاثين في يوم واحد. قامت مجموعة مختلفة بإجراء ستة تقلصات فقط في الأسبوع.

تمت مقارنة التغييرات في قوة العضلات عبر جميع المشاركين. وشهدت المجموعة التي تنشر النشاط على مدار خمسة أيام أكبر زيادة في قوة العضلات - زيادة بأكثر من 10 في المائة.

قال كين نوساكا، أستاذ التمارين وعلوم الرياضة: «يعتقد الناس أنه يتعين عليهم القيام بجلسة طويلة من تدريبات المقاومة في صالة الألعاب الرياضية، ولكن هذا ليس هو الحال... يكفي حمل أوزان ثقيلة ببطء مرات قليلة في اليوم».

وتابع: «قوة العضلات مهمة لصحتنا. وهذا يمكن أن يساعد في منع انخفاض كتلة العضلات وقوتها مع تقدم العمر. وانخفاض كتلة العضلات هو سبب للأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري من النوع 2 وبعض أنواع السرطان والخرف بالإضافة إلى مشاكل العضلات والعظام».


إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

تكنولوجيا
تمارين التأمل والمكافأة الجامعية تحوّل خرّيجة «نظم المعلومات» إلى عازفة عالمية

يُمكن للتجارب المريرة أن تصنع النجاحات في نهاية المطاف، كما يمكن أن تأتي هذه النجاحات من طريقٍ يجهله...