» «
أخبار

هل تنجح تركيا في إعادة التعاون العسكري مع الولايات المتحدة؟

خاص

هل تنجح تركيا في إعادة التعاون العسكري مع الولايات المتحدة؟

الأستاذ الجامعي فيصل آيهان لـ"العربية.نت": أنقرة بالفعل اليوم في مأزق فيما يتعلق بقطاعات الصناعات الدفاعية

نشر في: 23 سبتمبر ,2022: 03:35 م GST آخر تحديث: 23 سبتمبر ,2022: 04:04 م GST

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم أمس، أن حجم التبادل التجاري بين بلاده والولايات المتحدة سيرتفع إلى مئة مليار دولارٍ أميركي في "وقتٍ قصير" رغم وجود خلافاتٍ بين أنقرة وواشنطن، فهل ينجح الرئيس التركي في تخطي العقوبات الأميركية المفروضة على قطاع الصناعات الدفاعية التركية، خاصة أنه يحاول إيجاد صيغةٍ من التعاون العسكري مع واشنطن إلى جانب رفع حجم التبادل التجاري معها؟

أشار فيصل آيهان الأكاديمي وأستاذ العلاقات الدولية في جامعة بولو التركية التي تعرف أيضاً بجامعة "Bolu abant Izzet Baysal üniversitesi" إلى أن "الرئيس التركي تطرّق لمسألة وجود عراقيل أمام التعاون التركي ـ الأميركي في قطاع الصناعات الدفاعية على خلفية موافقة واشنطن قبل أيام على رفع قرار حظر إرسال السلاح إلى قبرص الأوروبية"، التي تعد خصماً للشطر الشمالي في الجزيرة الأوروبية والمدعوم من أنقرة.

وقال آيهان لـ "العربية.نت" إن "تركيا أثارت غضب الولايات المتحدة قبل نحو 4 سنوات عندما قامت بشراء منظومة الدفاع الجوي الروسية الصنع المعروفة بـ إس - 400، حيث بدأت الخلافات بين الجانبين منذ ذلك الحين وفرضت واشنطن لاحقاً عقوباتٍ على قطاع الدفاعات التركية، وأخرجت أنقرة من برنامج إنتاج الطائرة الحربية إف – 35".

تركيا تتسلم أجزاء نظام إس-400 من روسيا - أرشيفية
تركيا تتسلم أجزاء نظام إس-400 من روسيا - أرشيفية

وأضاف أن "أنقرة بالفعل اليوم في مأزق فيما يتعلق بقطاعات الصناعات الدفاعية، فهي من جهة أثارت غضب واشنطن بحصولها على أسلحة روسية ومن جهة أخرى تقوم الولايات بتوطيد تعاونها العسكري مع اليونان وقبرص، ولذلك يريد الرئيس التركي تجاوز هذه المعضلة لاسيما أن واشنطن ترى في التعاون العسكري التركي ـ الروسي ضرراً على مصالح حلف شمال الأطلسي (الناتو)".

وتابع أن "تركيا قد تستطيع حل مشاكلها مع الولايات المتحدة ضمن حلف الناتو، لكن واشنطن تخيّرها بين الحصول على أسلحة غربية أو روسية، وبالتالي العقبة الكبيرة أمام حل هذه المشكلة تكمن في استمرار التعاون العسكري التركي ـ الروسي، إلا أن أنقرة قد تجد باباً للحل مع واشنطن عبر الدور الذي تلعبه في الحرب الأوكرانية، خاصة فيما يتعلق برغبة أنقرة في مساعدة واشنطن بقضايا اقتصادية منها الطاقة".

وكان الرئيس التركي قد انتقد يوم أمس الخميس ما وصفه بـ "العوائق المصطنعة" أمام التعاون في قطاع الصناعات الدفاعية بين بلاده والولايات المتحدة.

وقال أردوغان في تصريحات نقلتها وكالة "الأناضول" الحكومية للأنباء إن "العوائق المصطنعة أمام تعاوننا في الصناعات الدفاعية مع الولايات المتحدة تؤثر سلباً على أمن الناتو"، مضيفاً أنها "ناجمة عن ضغوط بعض اللوبيات، وهذا الموقف المتحيز يضر بالمصالح الأميركية".

وتابع: "نريد زيادة كمية الغاز الذي نشتريه من الولايات المتحدة بشروط أفضل في الفترة المقبلة، ونحن على استعداد للتعاون في إيصال الغاز الأميركي المسال إلى دول المنطقة"، مرجحاً أن "حجم تجارتنا مع الولايات المتحدة الأميركية سيصل إلى 100 مليار دولار في وقت قصير إذا تم الحفاظ على الزخم الحالي بشكل صحيح".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
لغة الجسد تمثل 55%من التواصل مع المراهقين

يمتلك الأطفال في مرحلة المراهقة الإمكانات الواعدة لخلق مجتمع معرفي مبدع، في ظل دولة ممكنة، وتكاتف أس...