Menu
» «
رياضة

الصقية.. الرجل الاستثنائي في عودة الطائي

الصقية.. الرجل الاستثنائي في عودة الطائي
منح وجود الداعم الكبير للطائي المهندس سعود العلي الصقية هيبة واستقلالية، ليس لمكانته الاجتماعية، وشخصيته الاعتبارية، ولكن لأنه الرجل المختلف والهادئ الذي يعمل بصمت ويحفظ قيمة ناديه دون المساس أو الإساءة للآخرين! وما قدمه المهندس الصقية طوال السنوات الماضية من جهد ودعم واهتمام ومنشآت ومنجزات يعكس فكره النير وخبرته الرياضية ووعيه القادر على صياغة مرحلة مبشرة بالخير للنادي حتى شكل للطائي عودة حميدة وهيبة جميلة بدعمه من خلال اهتمامه بالحاضر والعمل للمستقبل، وخطوة جميلة وفكرة مضيئة تهدف لترسيخ قيم الوفاء لرجل قدم الكثير من الجهد والمال والعطاء والإنجاز، وهو بذلك يجسد رسالة سامية للرياضي العاشق المخلص. ولعل ما يتمتع به من تقدير ومحبة من كافة أنصار الطائي يؤكد أنه جمع هذا الرصيد من الحب بحسن التعامل والفكر الرياضي المميز النير الذي حظي بالإشادة وتظل مكانته وتاريخه المشرف وعمله المضيء الوجه الجميل لرجال الرياضة الحقيقيين قولاً وعملاً . حيث ترجم الداعم الوفي والرجل المخلص لناديه طوال مسيرته، ودعمه للإدارات التي تعاقبت على قيادة النادي وحرصه على توفير كافة الإمكانيات لتحقيق النجاح والوصول إلى الأهداف وفق العمل الرياضي المؤسس، في ظل دعم هذا الرجل ومتابعته الدائمة يعد نادي الطائي محظوظا ينعم بالاستقرار والطمأنينة حاضرا ومستقبلاً. سعود الصقية
إقرأ في المصدر