Menu
» «
أخبار

ماسك يعتقد أن الاقتصاد العالمي «تجاوز ذروة التضخم»

صرح إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة «تسلا» لصناعة السيارات الكهربائية وأغنى رجل في العالم، بأنه يرى مؤشرات على أن الاقتصاد العالمي قد تجاوز «ذروة التضخم السابقة».
وخلال الاجتماع السنوي لحملة الأسهم في شركة «تسلا»، قال ماسك، إن تكاليف المواد والمكونات في الشركة سوف تتراجع خلال الأشهر الستة المقبلة، وأعرب مجدداً عن توقعاته بشأن حدوث ركود محدود يستمر على مدار 18 شهراً.
ونقلت وكالة «بلومبرغ» عن ماسك قوله «الاتجاه هبوطي؛ وهو ما يشير إلى أننا تجاوزنا ذروة التضخم السابقة»، مضيفاً «أعتقد أن التضخم سوف ينحسر سريعاً خلال مرحلة ما في المستقبل».
وقال ماسك «لدينا بصورة أو بأخرى نظرة متعمقة بشأن اتجاه الأسعار بمرور الوقت»، مشيراً إلى أن شركته تحتاج إلى شراء المواد الخام قبل أشهر من موعد استخدامها»، مضيفاً أن «الأمر المثير هو أننا نرى حالياً أنه بالنسبة لمعظم الخامات، فإن الأسعار سوف تتجه للهبوط خلال ستة أشهر»... غير أنه أردف بالقول، إن «أصحاب الحجوزات وعملاء شاحنة المستقبل (سايبر تراك) ربما يسقطون ضحايا للتضخم»، وأوضح قائلاً، إن «أشياء كثيرة قد تغيرت» منذ كشف النقاب عن السيارة في عام 2019. وعندما بدأت الشركة تتلقى الحجوزات، كان السعر الذي تتم مناقشته للنسخة ذات المواصفات الأساسية للشاحنة يبلغ 39 ألفاً و900 دولار.
وأوضح ماسك، أن «المواصفات والتسعير سوف يكون مختلفاً... لا أحب أن أنقل أنباء سيئة، ولكن لم يكن هناك سبيل للتنبؤ آنذاك بالتضخم الذي نشهده حالياً، وأمور أخرى».
من جهة أخرى، قدمت «تويتر»، الخميس، إلى المحكمة ردّها على شكوى رفعها ماسك، الذي اتهم المنصة «بخداعه» ومحاولة التخلص من اتفاق للاستحواذ على شبكة التواصل الاجتماعي.
قال بريت تايلور، رئيس مجلس إدارة المنصة، في تغريدة على «تويتر»، إن ادعاءات رئيس شركتي «تسلا» و«سبيس إكس»، «غير دقيقة في الوقائع وغير كافية قانونياً، وغير صحيحة من الناحية التجارية». وأضاف «ننتظر بفارغ الصبر إجراء المحاكمة».
وكانت المنصة رفعت في منتصف يوليو (تموز) دعوى قضائية ضد ماسك في محكمة ديلاوير تشانسري المتخصصة في قانون الأعمال؛ لإجباره على احترام التزامه بالاستحواذ على الشبكة مقابل 44 مليار دولار. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 17 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
لكن أغنى رجل في العالم شنّ هجوماً مضاداً، الجمعة، بشكوى «سرية». وقالت الشبكة الاجتماعية «حسب ماسك - الملياردير الذي أسس شركات عدّة وينصحه مصرفيون ومحامون في وول ستريت - قامت (تويتر) بذر الرماد في العيون لحمله على توقيع صفقة الاستحواذ». ويقول محامو «تويتر»: «إنها محاولة للتهرب من عقد لم يعد يجده ماسك جذاباً منذ تراجع أسعار الأسهم».
وكان ماسك قدم عرضاً لـ«تويتر» في نهاية أبريل (نيسان)، ثم وقّع صفقة تنص على منح الشبكة 54.20 دولار للسهم الواحد. وقد ألغاها من جانب واحد في أوائل يوليو، مؤكداً أن الشركة التي تتخذ في سان فرانسيسكو مقراً لها كذبت بشأن نسبة الحسابات الآلية والعشوائية على نظامها الأساسي.
وتفيد الوثيقة التي قدمتها شبكة «تويتر»، الخميس، بأن رئيس «تسلا» يتهم مجلس الإدارة بإخفاء النسبة الحقيقية للحسابات غير الأصلية التي يقول ماسك، إنها تبلغ نحو عشرة في المائة من المستخدمين النشطين. وتقدر المنصة النسبة بنحو خمسة في المائة فقط.
وقال محامو رجل الأعمال، إن الوثائق الرسمية التي قدمتها المنصة لدى سلطة ضبط أسواق المال «تتضمن عدداً كبيراً من الإعلانات المادية وتتجاهل نقاطاً كثيرة؛ مما تؤدي إلى تقييم خاطئ لقيمة (تويتر)، ودفع إيلون ماسك إلى شراء الشركة بسعر مضخم». وتابعوا، أن استراتيجية «تويتر» تمثلت فيما يشبه «لعبة الغميضة» لمنع المشتري من «كشف الحقيقة» لأطول فترة ممكنة. وردت «تويتر» بأن رجل الأعمال سرّع المفاوضات، وأن الاتفاق لم يورد مسألة الحسابات المزيفة.
وبين الانخفاض العام في سوق الأسهم في الأشهر الأخيرة وتراجع عائدات إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي (بسبب الظروف الاقتصادية) والانتقادات العامة من قبل إيلون ماسك، انخفض سعر سهم «تويتر» إلى نحو 32 دولاراً في 11 يوليو. وبلغ سعره نحو 41 دولاراً، الخميس.


googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-7'); });
googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-8'); });
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
المصرف العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا يمنح السودان 10 ملايين دولار لمواجهة أضرار السيول

تسلمت وزارة الصحة السودانية أمس منحة بقيمة (10) ملايين دولار مقدمة من المصرف العربي للتنمية الاقتصاد...