Menu
» «
أخبار

ترحيب دولي بالتمديد الثاني للهدنة اليمنية

رغم عدم تمكن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ من تمرير مقترحه لتمديد الهدنة الإنسانية والعسكرية إلى 6 أشهر، فإن ذلك لم يمنع من توارد الترحيب الدولي بتمديدها للمرة الثانية لمدة شهرين إضافيين.

وفي حين لقي إعلان التمديد ترحيب الحكومة اليمنية والحوثيين على حد سواء، عدَّها الرئيس الأميركي جو بايدن «غير كافية» على الأمد البعيد، في حين شددت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس على ضرورة أن تؤدي إلى وقف دائم لإطلاق النار في البلاد.

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد أعلنت عن ترحيبها بتمديد الهدنة في اليمن لشهرين إضافيين، مؤكدة أهمية فتح المعابر الإنسانية في تعز.

وثمنت السعودية في بيان رسمي جهود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، في تعزيز الالتزام بالهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة، وذلك تماشياً مع مبادرة السعودية المعلنة في مارس (آذار) 2021 لإنهاء الأزمة والوصول إلى حل سياسي شامل. وشددت وزارة الخارجية السعودية على موقف المملكة الراسخ والداعم لكل ما يضمن أمن واستقرار اليمن، ويحقق تطلعات الشعب اليمني، وأكدت أن «الهدنة تهدف في المقام الأول إلى التوصل لوقف إطلاق نار دائم وشامل في اليمن، وبدء العملية السياسية بين الحكومة اليمنية والحوثيين».

كما شددت على «أهمية التزام الحوثيين ببنود الهدنة الحالية، وسرعة فتح المعابر في تعز لتخفيف المعاناة الإنسانية في تعز، وإيداع الإيرادات في البنك المركزي اليمني لصرف رواتب المدنيين».

في السياق نفسه، قال منسق مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي للصحافيين، إن «الرئيس بايدن يرحب بإعلان تمديد الهدنة في اليمن» ويراها «خطوة مهمة؛ لكنها غير كافية على المدى الطويل».

وحث بايدن «الأطراف اليمنية على اغتنام الهدنة للعمل بشكل بناء تحت رعاية الأمم المتحدة، للتوصل إلى اتفاق شامل يتضمن خطوات لتحسين حرية التنقل ومدفوعات الرواتب» كما أكد أن «السلام باليمن يتطلب شجاعة وتفانياً من جميع الأطراف» وفق قوله.

ووجه بايدن الشكر إلى القيادة السعودية «على التزامها بالمباحثات التي أفضت إلى تمديد هدنة اليمن»، كما أثنى على دور «القيادة العُمانية والسلطان هيثم بن طارق في التوصل لتمديد هدنة اليمن».

من جهته، رحب الاتحاد الأوروبي بإعلان المبعوث الأممي موافقة الأطراف اليمنية على تمديد الهدنة لشهرين إضافيين حتى 2 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وقال المتحدث الرسمي باسم الاتحاد، إن الهدنة «قدمت فوائد ملموسة لليمنيين رجالاً ونساء وأطفالاً، وتعتبر أطول فترة من الهدوء النسبي في اليمن خلال أكثر من 7 سنوات». وحث الاتحاد الأوروبي الأطراف على الإيفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بالهدنة، والاستمرار في العمل بشكل عاجل نحو التنفيذ الكامل لجميع بنودها، مشدداً على أن «فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى لا يزال أولوية».

في السياق نفسه، رحبت الحكومة اليمنية بإعلان المبعوث الأممي تمديد الهدنة لشهرين إضافيين وفق البنود السابقة، حتى الثاني من أكتوبر 2022، والذي جاء بعد التشاور مع الحكومة وموافقتها.

وأعادت الحكومة اليمنية في بيانها التذكير بأن الهدف الرئيسي للهدنة هو إيقاف نزيف الدم اليمني، بسبب الحرب التي أشعلتها ميليشيات الحوثي الانقلابية، وتسهيل حرية حركة المدنيين وحركة السلع والخدمات الإنسانية والتجارية في كل أرجاء اليمن، وهو ما تحقق فيما يتصل بتسهيل السفر عبر مطار صنعاء، ودخول المشتقات النفطية عبر مواني الحديدة.

ومع ذلك، قالت الحكومة اليمنية إن الحصار لا يزال مفروضاً على مدينة تعز، ولا يزال 4 ملايين نسمة من أبنائها يعانون ويل العقاب الوحشي الذي تفرضه الميليشيات الحوثية، في انتظار تحقيق وعود الهدنة رغم مرور 4 أشهر منذ سريانها.

وشددت الحكومة اليمنية على ضرورة التطبيق الكامل لبنود الهدنة، وإيقاف كل الخروقات الحوثية، وإنجاز ما لم يتم إنجازه خلال الفترة الماضية، والشروع الفوري في فك الحصار الهمجي عن مدينة تعز وأهلها، من خلال الفتح الفوري للطرق الرئيسية في تعز وبقية المحافظات، وضمان توظيف عوائد مواني الحديدة لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين، في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية.

وأكد البيان اليمني دعم كافة جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص على طريق تحقيق السلام الشامل والعادل، وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها، وفي المقدمة منها القرار الدولي 2216.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، قد أعلن (الثلاثاء) موافقة الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية على تمديد الهدنة الإنسانية والعسكرية شهرين آخرين، وهو التمديد الثاني لها منذ بدئها في أبريل (نيسان) الماضي، واعداً بالعمل على توسيعها لمدة 6 أشهر مقبلة.

وقال غروندبرغ في بيان، إن الطرفين اتفقا على تمديد الهدنة بالشروط ذاتها لمدة شهرين إضافيين، من 2 أغسطس (آب) وحتى 2 أكتوبر 2022. ويتضمن هذا التمديد للهدنة -وفقاً لبيان غروندبرغ- التزاماً من الأطراف بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسَّع في أسرع وقت ممكن.

وتوطيداً للفرصة التي تقدمها الهدنة نحو سلام مستدام، قال المبعوث الأممي إنه سيكثِّف جهوده مع الطرفين للتوصل في أقرب وقت ممكن إلى اتفاق هدنة موسَّع؛ مشيراً إلى أنه شارك مع الطرفين مقترحاً عن اتفاق هدنة موسَّع، وأنه تلقى تعليقات جوهرية من الجانبين حول هذا المقترح.وقال غروندبرغ إنَّ مقترح الهدنة الموسَّع «سوف يتيح المجال أمام التوصل إلى اتفاق على آلية صرف شفافة وفعَّالة لسداد رواتب موظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين المدنيين بشكل منتظم، وفتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى، وتسيير مزيد من وجهات السفر من وإلى مطار صنعاء، وتوفير الوقود وانتظام تدفقه عبر مواني الحديدة».

ووعد غروندبرغ بأنه خلال الأسابيع المقبلة، سوف يكثف انخراطه مع الأطراف لضمان التنفيذ الكامل لجميع التزامات الأطراف بالهدنة، بما في ذلك تنفيذ العدد الكامل للرحلات الجوية وانتظامها، إلى الوجهات المتفق عليها من مطار صنعاء الدولي وإليه، وكذلك عدد سفن الوقود التي تدخل إلى ميناء الحديدة، كما ينص عليه اتفاق الهدنة.

وأضاف أنه من المهم أيضاً إحراز تقدم حول فتح طرق في تعز وفي محافظات أخرى، لتسهيل حرية حركة ملايين اليمنيين من نساء ورجال وأطفال، وتسهيل تدفق السلع أيضاً.


googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-7'); });
googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-8'); });
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
لتعزيز صناعة النقل الجوي.. المملكة تشارك في الجمعية العمومية الـ41 لمنظمة الإيكاو

ترأس وزير النقل والخدمات اللوجستية المهندس صالح الجاسر، وفد المملكة المشارك في أعمال الجمعية العمومي...