Menu
» «
إقتصاد

أسواق النفط تشهد أحد أكبر الانخفاضات في يوم واحد في التاريخ الأسبوع الماضي

أسواق النفط تشهد أحد أكبر الانخفاضات في يوم واحد في التاريخ الأسبوع الماضي

شهدت أسواق النفط أحد أكبر الانخفاضات في يوم واحد في التاريخ الأسبوع الماضي، لكن واقع العرض والطلب دفع الأسعار للارتفاع منذ ذلك الحين. وكان ​​انهيار أسعار النفط يوم الثلاثاء الماضي كواحدة من أكثر اللحظات التي لا تنسى في عام 2022 المضطرب في سوق النفط. وعلى الرغم من كونه ثالث أكبر خسارة يومية منذ بداية تبادل النفط، إلا أن انخفاض النفط الخام لم يتسبب في أي تغييرات على طول منحنى العقود الآجلة.

مما يعني أن الانخفاض الهائل جاء في المقام الأول من جني الأرباح على نطاق واسع حيث أصيب المشاركون غير الماديين في المقام الأول بالذعر من احتمال حدوث ركود في الأسواق في وقت أقرب مما كان متوقعًا. ومع ذلك، فإن التوازنات شحيحة للغاية، وعلى الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، فإن الجانب المادي للمعادلة سيدفع الأسعار إلى الوراء قريبًا.

في وقت قد تتراجع أسعار الغاز المتضخمة في أوروبا قريبًا. فوفقًا لمصادر الحكومة الألمانية، وافقت كندا على إعادة التوربينات التي تم إصلاحها من خط أنابيب نورد ستريم 1، الذي تديره شركة غازبروم الروسية، مما يعني أنه في غضون أسبوعين قد تعود الإنتاجية إلى 100 ٪ من السعة الحالية البالغة 40 ٪.

وفي تحركات روسيا للحد من تدفقات النفط الكازاخية، قضت محكمة إقليمية روسية بإغلاق اتحاد خطوط أنابيب بحر قزوين، وهو القناة الرئيسية لتدفق النفط الكازاخستاني إلى الأسواق العالمية، لمدة 30 يومًا بعد سوء إدارة مزعوم لانسكابات النفط.

في جهة أخرى، تفرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على الخام الإيراني. فبعد الانهيار المذهل لمحادثات الدوحة لإحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، أدخلت وزارة الخزانة الأمريكية جولة جديدة من العقوبات على شبكة من الشركات الصينية والإماراتية وغيرهما من الشركات التي يُزعم أنها تتعامل مع النفط الإيراني. وفي أوروبا تبدو خطط لبناء مصانع لخلايا البطارية، حيث بدأت شركة صناعة السيارات الألمانية فولكس فاجن في بناء مصنع رائد لخلية البطاريات في سالزغيتر (سالزجيغا) حيث تخطط لاستثمار أكثر من 20 مليار في مجال صناعة البطاريات عبر ستة مصانع في أوروبا ومصنعان في أمريكا الشمالية.

وفي أمريكا تعثر إنتاج شركة فينتشر جلوبال للغاز الطبيعي المسال، حيث علقت لجنة تنظيم الطاقة الفيدرالية الأمريكية جدول المراجعة البيئية لمحطة الغاز الطبيعي المسال 2 في لويزيانا، قائلة إن إيداعات الشركة كانت معيبة، مما قد يؤخر قرار الاستثمار النهائي للمشروع لمنتصف عام 2023. وحول أصوات الاتحاد الأوروبي لكون الطاقة النووية والغازية "صديقة للبيئة"، وافق البرلمان الأوروبي على ما يسمى بالتصنيف الأخضر، بما في ذلك الغازات النووية والطبيعية كأشكال مستدامة بيئيًا للطاقة، مما يعني أن الاستثمار في كلا القطاعين سيكون متوافقًا مع التزامات الاتحاد الأوروبي المستقبلية.

في الاتجاه ذاته، حذرت وكالة الطاقة الدولية من اعتماد العالم على الطاقة الشمسية في الصين. وبينت أن 95 ٪ من إنتاج البولي سيليكون وأكثر من 80 ٪ من إنتاج الطاقة الشمسية الكهروضوئية يتركز في الصين. وجاء التحذير من الهيمنة الصينية في الطاقة الشمسية، داعية الدول الأخرى إلى تنويع مصادرها إذا أرادت تجنب الإفراط في الاعتماد على الصين.

من جهتها، تريد شيفرون زيادة الإنتاج في فنزويلا، حيث أجرت شركة النفط الأمريكية شيفرون محادثات مع الحكومة الفنزويلية وشركة النفط الحكومية بدفسا لتولي دور رائد في إنتاج المشاريع المشتركة، سعياً إلى تعظيم الإنتاج وزيادة ربحية عمليات التسويق.

وفي فرنسا، أكبر منتج للطاقة الذرية، وفي منحى مواجهة أسعار الكهرباء المرتفعة، أعلنت الحكومة الفرنسية أنها ستؤمم بالكامل أكبر شركة مرافق ومشغل نووي في البلاد، والتي تمتلك فيها بالفعل حصة تبلغ 84 ٪، لتتطاير أسهمها بعد الإعلان.

وحول إنتاج النفط الصخري الأمريكي، تستمر رمال فراك في الحصول على أغلى ثمن. وشهد على الارتفاع الإجمالي في تكاليف إنتاج النفط الصخري، تضاعفت تكلفة رمل فارك هذا العام وحده لتصل إلى 55 دولارًا للطن المتري، مع عجز إجمالي يصل إلى 1.3 مليون طن تقريبًا وسط تدهور توافر الموظفين.

ولكن في مشاريع الفحم في المملكة المتحدة ظلت عالقة بعد تداعيات الحكومة. فمع إقالة رئيس الوزراء البريطاني المنتهية ولايته بوريس جونسون، تم تأجيل الموافقة على مناجم الفحم المستقبلية في كمبريا، شمال غرب إنجلترا، حتى العثور على بديل.

وفي الولايات المتحدة تم السماح بتصدير غاز البترول المسال إلى فنزويلا. ففي خطوة أخرى لتخفيف القبضة على صناعة النفط الفنزويلية، أذنت وزارة الخزانة الأمريكية بالمعاملات التي تنطوي على إمدادات غاز البترول المسال إلى فنزويلا (التي تستخدم أساسًا كوقود للطهي هناك) حتى 12 يوليو 2023، مما قد يؤدي إلى فتح مدفوعات عينية من شركة النفط الحكومية الفنزويلية.

أما الصين فتجدها تحفز لانتعاش النحاس. ووسط الشائعات التي تفيد بأن الصين تدرس حزمة إجراءات تحفيزية بقيمة 220 مليار دولار، انتعشت أسعار النحاس مرة أخرى إلى 7860 دولارًا للطن المتري، على الرغم من أكبر مكاسب يومية لها في ما يقرب من أربع سنوات، لا يزال النحاس معرضًا جدًا لمخاطر الركود العام.

إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

إقتصاد
أسواق النفط تشهد أحد أكبر الانخفاضات في يوم واحد في التاريخ الأسبوع الماضي
عبدالله الراجحي: 17,151 مليون ريال أرباح مصرف الراجحي لعام 2022 بارتفاع 16 %

أعلن الأستاذ عبدالله بن سليمان الراجحي رئيس مجلس ادارة مصرف الراجحي أن المصرف حقق أرباحاً ص...