Menu
» «
أخبار

جزيرة الثعبان.. نصر أوكراني أم رحمة روسية؟

تشكل النقاط الاستراتيجية مهما كانت صغيرة حجماً، تحولات كبرى في مجريات الحروب، وهكذا بدت جزيرة الثعبان في البحر الأسود بالنسبة لأحداث الحرب الروسية الأوكرانية التي لا تزال تضغط على أوروبا والعالم يوما بعد يوم.

googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1608041226765-0'); });
ففي الوقت الذي تحتفل القوات الأوكرانية بتحرير جزيرة الثعبان الاستراتيجية وطرد الجيش الروسي منها، تقول موسكو إن قواتها انسحبت "في بادرة حسن نية" لإفساح المجال لتصدير الحبوب بعد أن "أنجزت أهدافها المحددة".



وتعتبر الجزيرة محور صراع استراتيجي رغم مساحتها الضئيلة، إذ تمنح المسيطر عليها ميزة كبيرة في البحر الأسود.

واحتلتها القوات الروسية منذ اليوم الثاني للحرب في أوكرانيا التي بدأت في 24 فبراير الماضي، وحازت اهتماماً دولياً عندما رفض حرس الحدود الأوكرانيون المتمركزون هناك طلب الاستسلام لسفينة حربية روسية.

ومن وقتها، تتعرض جزيرة الثعبان لقصف أوكراني متواصل، في هجمات متكررة بطائرات مسيرة، وأخرى حربية.

ويرى محللون أن تكثيف الضربات الجوية الأوكرانية على الجزيرة في الأسابيع الأخيرة ومع وصول الأسلحة الثقيلة، هو ما اضطر الروس للانسحاب.

طرد أم انسحاب؟



اعتبر الأوكرانيون "طرد" الروس من الجزيرة نصراً مرحلياً، وقال فاليري زالوجني القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية على تطبيق تليجرام: "أشكر المدافعين عن منطقة أوديسا الذين بذلوا أقصى جهودهم لتحرير منطقة ذات أهمية استراتيجية".

وكتبت القيادة العسكرية الجنوبية لأوكرانيا على موقع فيسبوك أنه "بعد عملية ناجحة شملت استخدام وحدات صواريخ ومدفعية، أخلت القوات الروسية مواقعها فوق الجزيرة ورحلت على متن زورقين".

وذكر أندريه يرماك رئيس مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أن القوات المسلحة الأوكرانية "طردت" القوات الروسية من الجزيرة، مضيفا أن ادعاء موسكو أن الانسحاب جاء بدافع حسن النية غير صحيح.

وكتب يرماك على تويتر "لم تعد هناك قوات روسية على جزيرة سنيك. لقد قامت قواتنا المسلحة بعمل رائع".

var owl = $(".owl-articleMedia"); owl.owlCarousel({ nav: true, dots: false, dotClass: 'owl-page', dotsClass: 'owl-pagination', loop: true, rtl: true, autoplay: false, autoplayHoverPause: true, autoplayTimeout: 5000, navText: ["", ""], thumbs: true, thumbsPrerendered: true, responsive: { 990: { items: 1 }, 768: { items: 1 }, 0: { items: 1 } } });

في المقابل، شددت وزارة الدفاع الروسية على أن تراجعها عن الجزيرة الاستراتيجية هو خطوة تكتيكية من أجل إفساح المجال لتسهيل عملية نقل الغلال والحبوب، ولم تأت تلك الخطوة إلا بعد أن أنجزت القوات المتراجعة مهمتها في المنطقة الاستراتيجية.

واعتبر المتحدث باسم البحرية الفرنسية، إريك لافو، أنه "في هذه الحرب تعتبر جزيرة الثعبان نقطة استراتيجية أساسية يجب رصدها كونها تمنع الوصول الجوي والبحري إلى كل الشريط الساحلي الأوكراني، وتشكل تهديدًا على مصب نهر الدانوب".



جزيرة الثعبان



تبلغ مساحتها 0.17 كيلومترًا مربعًا، ويصل طولها إلى 662 مترًا وعرضها 440 مترًا، في حين ترتفع أعلى نقطة فيها نحو 41 مترًا.

وتقع الجزيرة على مسافة نحو 50 كلم من مصب نهر الدانوب، أحد الأنهار الرئيسية في أوروبا والطريق التجاري المهم.



كما تقع على مسافة نحو 100 كلم من مدينة أوديسا، وتبعد مسافة أقل من 200 كيلومتر من ميناء كونستانتا الروماني الرئيسي و300 كيلومتر من القاعدة الروسية الرئيسية في شبه جزيرة القرم في سيفاستوبول.

يذكر أنه كان على رومانيا وأوكرانيا اللجوء إلى القضاء لتسوية النزاع بينهما للسيطرة على الجزيرة، وفي العام 2009، أصدرت محكمة العدل الدولية حكمها وقررت أن الجزيرة أوكرانية.
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
“سبورت 24” يكشف حقيقة مفاوضات الاتحاد مع سلطان فرحان

ترددت أنباء عن رغبة نادي الاتحاد في التعاقد مع لاعب وسط نادي الرائد سلطان فرحان لتدعيم وسط الملعب. و...