Menu
» «
إقتصاد

رغم العقوبات… كيف بلغ الروبل الروسي أعلى مستوى له منذ 7 سنوات؟

ارتفع سعر صرف الروبل الروسي لنحو 52.3 دولار أميركي، أمس (الأربعاء)، بزيادة قدرها 1.3 في المائة تقريباً عن اليوم السابق، ليصبح عند أعلى مستوى له منذ مايو (أيار) 2015.

وأعطى الارتفاع المذهل للروبل في الأشهر التالية لفرض العقوبات الغربية والأميركية، عقب الغزو الروسي لأوكرانيا، دافعاً عند الكرملين للصمود باعتباره «دليلاً» على أن العقوبات الغربية «غير فاعلة»، بحسب ما نقله موقع شبكة سي إن بي سي الأميركية.

وضاعفت روسيا سعر الفائدة الرئيسي في البلاد بأكثر من الضعف إلى 20 في المائة من 9.5 في المائة السابقة، في الشهور التالية لغزو أوكرانيا، ليساهم هذا الإجراء في تحسين قيمة العملة لدرجة أنها خفضت سعر الفائدة ثلاث مرات لتصل إلى 11 في المائة في أواخر مايو.

لكن يعد السبب الرئيسي وراء هذا الثبات في قيمة الروبل الروسي هي العائدات القياسية التي تجنيها موسكو من النفط والغاز، خصوصاً بعد ارتفاع أسعار الطاقة بشكل لافت للنظر.

وتعد روسيا هي أكبر مصدر للغاز في العالم وثاني أكبر مصدر للنفط، بينما تشكل دول الاتحاد الأوروبي أكبر مستورد للغاز الروسي.

ويشير تقرير صدر عن مركز أبحاث الطاقة والهواء النظيف، وهو منظمة بحثية مقرها فنلندا، إلى أن مكاسب الاتحاد الروسي ارتفعت لتصل لنحو 98 مليار دولار من عائدات صادرات الوقود الأحفوري، في أول 100 يوم من الحرب الروسية الأوكرانية، حيث مثل الاتحاد الأوروبي مصدراً لأكثر من نصف هذه المكاسب بقيمة 60 مليار دولار.

من جانبه، قال ماكس هيس، الزميل في معهد أبحاث السياسة الخارجية، إن سعر الصرف الذي تراه للروبل موجود لأن روسيا تحقق فوائض قياسية في الحساب الجاري من العملات الأجنبية، موضحاً أن هذه الإيرادات في الغالب بالدولار واليورو من خلال آلية مبادلة الروبل المعقدة. وأضاف أن روسيا، رغم التعهدات الغربية بالتوقف عن استيراد الغاز الروسي وبيع كميات أقل قليلاً لبعض الدول، لا تزال تبيع كميات كبيرة من النفط والغاز بأسعار مرتفعة، وهو ما يجلب فائضاً كبيراً في الحساب الجاري.

عامل آخر ساهم في هذا الارتفاع في قيمة الروبل الروسي، هو الإجراءات المشددة التي نفذتها السلطات الروسية حول المستثمرين، مما ساعد على تدفق الأموال من الصادرات، وهو ما ساعد على جعل الروبل أقوى.

بدوره، قال نيك ستادميلر، مدير استراتيجية الأسواق الناشئة في شركة ميدلي جروب للاستشارات في نيويورك، إن روسيا معزولة الآن عن نظام سويفت المصرفي الدولي، وتم منعها من التجارة الدولية بالدولار واليورو، موضحاً أن روسيا رغم تراكم حجم هائل من الاحتياطيات الأجنبية التي تعزز عملتها في الداخل، فإنها لا تستطيع استخدام هذه الاحتياطيات لتلبية احتياجاتها من الواردات، وذلك بفضل العقوبات.


googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-7'); });
googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1519037710708-8'); });
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

إقتصاد
Untitled
اقتصادي / وزير الصناعة والثروة المعدنية يختتم زيارته للمملكة المتحدة

الرياض 26 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 25 يونيو 2022 م واس اختتم معالي وزير الصناعة والثروة الم...