Menu
» «
المرأة

تجربتي مع الزيوت السبعة للشعر  

googletag.cmd.push(function() { googletag.display('div-gpt-ad-1571236556408-4'); });

 

كثيراً ما سمعت عن الزيوت السبعة للشعر والتي يجمع خبراء العناية بالشعر والعامة بأنها زيوت سحرية قادرة على حل جميع مشاكل الشعر، أياً كانت!

في الحقيقة، لم يكن يعاني شعري من مشكلة مستعصية عندما قررت اختبار هذه الزيوت على شعري. بحثت عن أنواع هذه الزيوت وتوجهت إلى محل للعطارة موثوق به، وسألته أن يوفر لي:

زيت النعناع، زيت البابونج، زيت الخزامى أو زيت اللافندر، زيت الخروع، زيت الليمون، زيت إكليل الجبل، زيت المريمية، زيت خشب الأرز.

قد يستبدل البعض أنواعاً من هذه الزيوت بأخرى، كزيت اللوز الحلو، زيت جوز الهند، زيت الجوجوبا، زيت السدر، زيت الثوم، زيت البصل، زيت الصبار، زيت الجرجير وغيرها الكثير .... وهذا ما أكده لي العطار، أن أي سبعة من هذه الزيوت مجتمعة أو غيرها، يطلق عليها خلطة الزيوت السبعة، لا بل أنه يمكن التبديل ما بينها في كل مرة، كما نصحني بأن أعتمدها كروتين أسبوعي وإن لم يعان شعري من أي مشاكل، فهي زيوت مغذية ومرطبة، تساهم إلى حدٍّ كبير في تحفيز نمو الشعر ، موضحاً أن جميع الزيوت الطبيعية مفيدة، لكن السر في طريقة تطبيقها.

 

فوائد الزيوت السبعة للشعر

أي خلطة من الزيوت الطبيعية تعمل على تطويل الشعر  وزيادة كثافته.
تعالج مختلف المشاكل التي قد يعاني منها من جراء التعرض للعوامل المؤذية بصحته، كالتعرض لأشعة الشمس، التلوث، الرطوبة، تقلبات المناخ، الغبار وغيرها....
تحفز أنسجة الشعر وتحثها على التجدد.
تدليك فروة الرأس بالزيوت السبعة يحفز الدورة الدموية إلى فروة الرأس.
تمنع تساقط الشعر وتعالج القشرة، كما تخفف من حدة الحكة التي عادة ما ترافق هذه الأخيرة.
 

الزيوت السبعة للشعر

بعد اختيار سبعة أنواع من الزيوت الطبيعية التي يمكن شراؤها ممزوجة مع بعضها البعض، أو كل واحد على حدة، وشرح خصائص كل زيت، وقع اختياري هذه المرة على الزيوت التي طلبتها من البائع في السابق، أي زيت النعناع، زيت البابونج، زيت الخزامى أو زيت اللافندر، زيت الخروع، زيت الليمون، زيت إكليل الجبل، زيت المريمية وزيت خشب الأرز، لأنني رغبت في تجربتي مع الزيوت السبعة للشعر أن أختبر زيوتاً أخرى، غير تلك التي تعتبر أكثر شهرة وتداولاً، كزيت الأرغان، زيت شجرة الأرغان، الزيتون، جوز الهند وسواها، فالطبيعة ملأى بالكثير والكثير ولا بأس من التجربة!

كما أن خصائص كل زيت من تلك التي اخترتها لا تختلف كثيراً عن الأنواع الأخرى، وهذا ما سأبرهنه في السطور القليلة التالية. البداية مع:

 

زيت الليمون للشعر

 

إلى الرائحة العطرة التي يمنحها لخصلات الشعر ولفروة الرأس، فهو يقوي جذور الشعر، يهدىء فروة الرأس ويعالج الحكة.  

زيت اللافندر للشعر

 

يمتاز زيت اللافندر بأنه من الزيوت التي تساعد في الاسترخاء والتخفيف من التوتر، وذلك من خلال استنشاقه، وهذا يساهم بطريقة غير مباشرة على التخفيف من حدة تساقط الشعر، كما أنه من الزيوت الغنية بمضادات الالتهابات، ما يساهم في علاج القشرة والحفاظ على فروة رأس صحية، إذ إنه يوازن من درجة حموضة فروة الرأس، ما يساهم في التحكم بكمية الزيوت التي تفرزها المسام، وبالتالي عدم دهنية الشعر، وفي الوقت نفسه، الحفاظ على الترطيب. 


زيت النعناع للشعر

زيت النعناع  يحفز نمو الشعر، يطهر فروة الرأس من الزيوت الفائضة مع الحفاظ على ترطيبها، كما يعتبر من الزيوت الفعالة لعلاج القشرة، لاحتواء النعناع على المنثول Menthol الذي  يساهم في موازنة درجة حموضة فروة الرأس.

زيت البابونج للشعر

يمد الشعر باللمعان والنعومة، يقيه من ضرر العوامل البيئية، كما يعالج التهابات فروة الرأس، مثل الحكة، القشرة، الصدفية، وغيرها، بسبب خصائصه المضادة للالتهابات.

زيت المريمية للشعر

 يقلل من التهابات الجلد، يوازن إنتاج الزيوت في فروة الرأس ويعالج الطفح الجلدي. إلى ذلك، فهو من الزيوت المهدئة، يقلل من معدل هرمون الكورتيزول Cortisol، المسؤول عن التوتر والإجهاد، وهذا يساعد في التخفيف من حدة تساقط الشعر.

زيت خشب الأرز للشعر

علاج فعال لالتهابات فروة الرأس، كالقشرة، وكذلك داء الثعلبة.  يحفز تدفق الدم إلى فروة الرأس، ما يساهم في تعزيز نمو الشعر.

زيت إكليل الجبل للشعر

يمتلك زيت إكليل خصائص مضادة للالتهابات وللأكسدة، ما يخفف من ظهور القشرة، يمنح الحكة، وكذلك يعالج الشيب.

كل واحد من هذه الزيوت يعتبر علاجاً بمفرده لمشاكل الشعر، فكيف إذا اجتمعت السبعة زيوت مع بعضها البعض! بالتأكيد النتيجة مرضية أكثر مما يتوقع، وهذا ما اختبرته، بعد أن اعتمدت هذه الخلطة وطبقتها بالطريقة الصحيحة التي نصحني بها العطار.

 

طريقتي في استخدام الزيوت السبعة للشعر

تمزج 6 ملاعق كبيرة من زيت الليمون، زيت النعناع، زيت اللافندر، زيت خشب الأرز، زيت المريمية، زيت إكليل الجبل وزيت البابونج مع بعضها البعض جيداً.
يوضع مزيجها في حمام مائي ساخن، أي بطريقة الـ Bain Marie، حتى يصبح دافئاً.
يوزع على الشعر من الجذور وحتى الأطراف، ثم أقوم بتدليك فروة الرأس لبضع دقائق بأطراف الأصابع لتحفيز الدورة الدموية.
أقوم بتغطيته بقبعة الاستحمام النايلون، أو الـ Cling Film لمدة غير محددة، فكلما طالت، كانت أكثر إفادة. في بعض الأحيان، أعدها في الصباح وأتركها طوال النهار خلال عطلتي الأسبوعية، أو أطبقها في المساء وأتركها طوال الليل، لأغسل شعري في الصباح كالمعتاد.
5 أشهر إلى الآن منذ اتباعي لروتين الزيوت السبعة الأسبوعي لشعري، والنتيجة تلخص بكلمات قليلة وموجزة: صحة، لمعان، طول، كثافة وحيوية.    

تابعي أيضاً: 

أفضل الزيوت للشعر بحسب نوعه


أضف تعليقا
/* * * CONFIGURATION VARIABLES * * */ var disqus_shortname = 'aljamilamagazine'; /* * * DON'T EDIT BELOW THIS LINE * * */ (function () { var dsq = document.createElement('script'); dsq.type = 'text/javascript'; dsq.async = true; dsq.src = '//' + disqus_shortname + '.disqus.com/embed.js'; (document.getElementsByTagName('head')[0] || document.getElementsByTagName('body')[0]).appendChild(dsq); })(); Please enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.
إقرأ في المصدر