Menu
» «
مقالات

يوم المؤنسات العالمي

كانت العربُ قديمًا تهنّئُ بميلاد البنت بعبارة "هنيئًا لك النافجة"، والنافجة: وعاءُ المسكِ، وقِيل: هي السّحابةُ كثيرةُ المَطَر، ولاشك في هذا فنبينا الحبيب قال عنا المؤنسات الغاليات..

آنسات وسيدات هذه المعمورة صفقن بحرارة لإنجازاتكن، لأننا في يوم كهذا لا نحتاج فيه لتأكيد مكانتنا بل لنهنئ به أنفسنا على وجودنا المثمر وكفاحنا المستمر لتحقيق ذواتنا، فهنيئاً لكل امرأة عرفت قدر نفسها، صانت حقوقها وأدت واجباتها، وآمنت بأنه وراء كل امرأة عظيمة نفسها أولاً!

setTimeout(function() { $.getScript("//a.teads.tv/page/114691/tag"); },5000);
فالمرأة على مر العصور كانت ومازالت متفوقه علمياً وأكاديمياً ومهنياً..

هي لا تستطيع إلا أن تكون أعظم شاعرة وأعظم روائية وأعظم فنانة، هي الاستثنائية والملهمة والطبيبة والمهندسة والمحامية وفي شتى المجالات متفردة بخصائصها، هي الأم والأخت والابنة والخالة والعمة..

فكل عام وأنتن امتداد للجمال، كل عام والحياة تحتفي بكن، كل عام وأنتن شطر الإنسان الآخر، وكل عام وأمرأة واحده بألف امرأة!

مَولايَ إِنَّ الشَمْسَ في عَليائِها

أُنثى.. وَكُلُّ الطَيِّباتِ بَناتُ..

مَولايَ إِنَّ الأُمَ في إِحسَانِها

أُنثى.. وكُلُّ المَاجِداتِ بَناتُ

أحمد شوقي

إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
طرح تذاكر مباراة الاتحاد والباطن في ختام الدوري

أعلن نادي الاتحاد، مساء اليوم السبت، عن طرح تذاكر مواجهة الفريق المقبلة أمام الباطن، في ختام منافسات...