Menu
» «
الرأي

فرحة وطن وتاريخ راسخ

شهدت مملكتنا الغالية إنجازات كبرى منذ بزوغ شمسها الأولى، وحق لنا الاحتفاء بها في ذكرى ⁧‫«يوم التأسيس».‬⁩

‏قرار قيادتنا -حفظها الله- يجدد ذكرى الجذور الأولى لوطننا وما يمثله تاريخه من فخرٍ واعتزاز.. جذور راسخة منذ زمن بعيد، وارتباط وثيق مع قيادة رشيدة، لتؤكد أصالة وعراقة هذا الوطن العظيم.


فالحمد لله على «⁧‫يوم التأسيس»‬⁩، وامتنان لمقام ⁧‫خادم الحرمين الشريفين‬⁩ على هذه اللفتة الكريمة، وأدام الله علينا تيالأمن والأمان.

إن الاحتفال بـ«يوم التأسيس» يأتي إيماناً بأهمية تعزيز الوعي والمعرفة لدى النشء لاستذكار تاريخ الدولة السعودية، التي أسسها الإمام محمد بن سعود وعاصمتها الدرعية، والولاء للقيادة الرشيدة -أيدها الله-، والاعتزاز بتاريخ هذا الوطن العظيم، وحضارته وتراثه ورموزه وقيمه الوطنية الراسخة، والوفاء لمَن أسهم في خدمة الوطن من الأئمة والملوك والمواطنين.

تُجسد ⁧‫السعودية‬⁩ بإعلانها عن ذكرى ⁧‫«يوم التأسيس»‬⁩ قيمة رفيعة من الاهتمام بتاريخها، الذي يُعد امتدادًا أصيلًا لحاضرها ومُستقبلها، تستلهم من خلاله عزيمة جميع أئمة الدولة وملوكها، الذين ساهموا في مراحل بناء الدولة

اعتماد ⁧‫«يوم التأسيس»‬⁩ كيوم إجازة رسمية لجميع الطلاب والطالبات وقطاعات الدولة، يعكس قيمة هذه المُناسبة الوطنية المُهمة، والسعي نحو ترسيخها بالشكل الذي يليق بمكانتها في نفوس أبناء وبنات الوطن.

«يوم التأسيس» شاهدٌ على عُمق هذه الدولة المباركة وجذورها الضاربة في التاريخ، والاحتفاء به في 22 فبراير من كل عام، يعزز شموخنا وارتباطنا بثراها الغالي منذ 3 قرون حتى عهدنا الزاهر.

‏اللهم أدم علينا أمنك وأمانك، واحفظ قادتنا الكرام وشعبنا الوفي.

@alsyfean
إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

الرأي
Untitled
الأدب المترجم (2) – د. إبراهيم بن محمد الشتوي

وهو ما يدفع إلى النظر في العلاقة بين النص الأصلي والنص الجديد مرة أخرى، فبالإضافة إلى أنه نسخة أخرى...