» «
إقتصاد

النفط يرتفع ممدداً مكاسبه وسط علامات التعافي المالية واستمرار مخاوف العرض

النفط يرتفع ممدداً مكاسبه وسط علامات التعافي المالية واستمرار مخاوف العرض

مدد النفط مكاسبه مرتفعاً يوم أمس الجمعة 13 مايو، وسط علامات التعافي من الأسواق المالية التي شهدت عمليات بيع مكثفة هذا الأسبوع بسبب مخاطر النمو العالمي والضغوط التضخمية المتزايدة، في حين استمرت مخاوف العرض في إضعاف أسواق النفط، ولكن توجهت لخسارتها الأسبوعية الأولى في غضون ثلاثة أسابيع كقلق بشأن التضخم وإغلاق الصين التي تبطئ مخاوف النمو العالمي حول إمدادات الوقود من روسيا، وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 1.81 دولار، أو 1.7 ٪، عند 109.26 دولارات للبرميل عند الساعة 0403 بتوقيت جرينتش، فيما ارتفعت العقود الوسيطة لخام غرب تكساس، الأميركي 1.55 دولار، أو 1.5 ٪، إلى 107.68 دولارات للبرميل.

ومع ذلك، كان كلا العقدين القياسيين في المسار الصحيح لنشر انخفاضات للأسبوع، حيث تم تعيين برنت على ما يقرب من 3 ٪ والأميركي ما يقرب من 2 ٪.

ويستمر السوق في دفعه وسحبه من خلال احتمال تشديد الاتحاد الأوروبي حظر النفط الروسي والمخاوف بشأن تعثر الطلب العالمي، وقال ستيفن اينيز، شريك إدارة أصول "إس بي أي"، إن تجار النفط كانوا يبحثون عن "بصيص من الضوء في نهاية نفق الإغلاق القاتم في الصين"، وأضاف "ومع ذلك، انتهى بنا المطاف باستمرار في المربع الأول مع تعداد القضية الأدنى الموزونة ضد السلطات التي تضاعف سياستها الصفرية".

ودفع التضخم والارتفاع العدواني للدولار الأميركي إلى أعلى مستوياته في الولايات المتحدة، ما أدى إلى تحقيق مكاسب أسعار النفط كدولار أقوى يجعل النفط أكثر تكلفة عند الشراء في عملات أخرى. ومع ذلك، يواصل المحللون التركيز على احتمال حظر الاتحاد الأوروبي للنفط الروسي، بعد أن فرضت موسكو عقوبات هذا الأسبوع على الوحدات الأوروبية من غازبروم المملوك للدولة وبعد أن أوقفت أوكرانيا طريقًا رئيسيًا لعبور الغاز الروسي، وقال جيفري هالي، كبير المحللين في سوق أواندا، في مذكرة: "مع ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي الأوروبي، من المحتم أن يحدث بعض الآثار غير المباشرة في النفط"، وأضاف "من المرجح أن يتدفق تصعيد روسيا على جبهة العقوبات إلى قوة أسعار النفط".

عجز حاد في العرض

وأبرز تقرير وكالة الطاقة الدولية يوم الخميس عوامل المبارزة في السوق، قائلاً إن ارتفاع إنتاج النفط في الشرق الأوسط والولايات المتحدة وتباطؤ في نمو الطلب "من المتوقع أن "يعزز عجزًا حادًا في العرض وسط انقطاع العرض الروسي المتدهور"، وقالت الوكالة إنها شهدت إنتاجًا من روسيا انخفض بحوالي ثلاثة ملايين برميل يوميًا اعتبارًا من يوليو، أو حوالي ثلاث مرات أكثر من نزوحه حاليًا، إذا تم توسيع العقوبات على حربها على أوكرانيا أو إذا كانت تردع المزيد من الشراء.

وقالت بلاتس ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام بشكل حاد في منتصف الصباح من التعاملات الآسيوية في 13 مايو وسط بوادر تشافي من الأسواق المالية مع استمرار مخاوف العرض في إضعاف أسواق النفط. وقال محللون إن أسعار النفط قد تكون على الأرجح قد بلغت أدنى مستوياتها بعد أن هوت بأكثر من 9 ٪ في وقت سابق هذا الأسبوع. وحاولت أسعار النفط الخام الانتعاش في جلسة 12 مايو، لكنها فشلت في الحفاظ على المكاسب واستقرت في الغالب دون تغيير خلال اليوم.

وقال المحللان وارن باترسون، ووينياو ياو في "أي إن جي"، في مذكرة في 13 مايو: "كانت سوق النفط متقلبة يوم الجمعة، إذ تم تداول خام برنت في نطاق 4 دولارات للبرميل، على الرغم من أنه استقر دون تغيير تقريبًا في اليوم". وتم تداول معظم مؤشرات الأسهم الآسيوية على ارتفاع خلال اليوم، في إشارة إلى أن عمليات البيع التي اجتاحت الأسواق المالية هذا الأسبوع ربما تكون قد خفت.

وقال خبير إستراتيجي السوق، ييب جن رونق، من "أي جي"، "يبدو أن المعنويات العامة تشهد بعض التأجيل الطفيف في جلسة التداول الآسيوية بعد عمليات البيع المكثفة الأخيرة، ولكن الأسواق قد تحتاج إلى محفز إغاثة من أجل تحقيق اتجاه صعودي أكثر استدامة.

ولا يزال وضع الفيروس في الصين تحت المراقبة عن كثب، مع الجهود المستمرة لاحتواء فروق الأسعار وتقليلها إلى الحد الأدنى. وانخفضت الأصول الخطرة وسط مخاوف من الركود وبيانات التضخم التي لا تزال مرتفعة، مع وجود مؤشر "اس آند بي 500" الأميركي على أعتاب سوق هابطة اعتبارًا من 12 مايو.

وأظهر أحدث تقرير شهري لأوبك صدر في 12 مايو أن المجموعة تخفض توقعاتها للطلب العالمي على النفط لعام 2022 بمقدار 210 آلاف برميل في اليوم إلى 100.29 مليون برميل في اليوم. وخفضت أوبك أيضًا توقعاتها للنمو الاقتصادي العالمي لعام 2022 إلى 3.5 ٪ من 3.9 ٪، مع انخفاض تقديرات الانكماش والنمو في روسيا عن الشهر الماضي، وللولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان والصين والهند والبرازيل.

وانعكست توقعات انخفاض الطلب في أحدث تقرير شهري عن سوق النفط صادر عن وكالة الطاقة الدولية في 12 مايو. وقلصت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط لعام 2022 بمقدار 70 ألف برميل في اليوم. جاء ذلك في أعقاب انخفاض النمو بمقدار 240 ألف برميل في اليوم في أبريل وتضرر 950 ألف برميل يوميًا من إجمالي الطلب على النفط في مارس في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا، وقالت الوكالة إنه من المتوقع الآن أن يزداد الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 1.8 مليون برميل في اليوم خلال عام 2021 إلى 99.4 مليون برميل في اليوم في المتوسط. ويتوقع معظم المحللين أن تظل أسواق النفط تعاني من نقص حاد في المعروض للفترة المتبقية من هذا العام، مما يضع أرضية تحت أي انخفاض في الأسعار.

وقال دانييل هاينز، وسوني كوماري المحللان في أبحاث "أيه إن زد"، إن مخزونات المنتجات النفطية تتراجع بشكل حاد قبل موسم السواقة الصيفي والطلب القوي على الصادرات. ونرى نقص المعروض في سوق النفط لبقية هذا العام". وظلت المجر العضو في الاتحاد الأوروبي تعارض خطة الاتحاد الأوروبي لحظر واردات النفط الروسية، مما يقلل من خطر حدوث اضطراب حاد في الإمدادات.

وكانت مقايضات خام دبي وفروق الأسعار بين الأشهر أعلى في منتصف التعاملات الصباحية في آسيا في 13 مايو مقارنة بالإغلاق السابق. وتم ربط سعر مقايضة دبي لشهر يوليو عند 100.60 دولار للبرميل في الساعة (0200 بتوقيت جرينتش)، بارتفاع 3.16 دولارات للبرميل (3.24 ٪) عن إغلاق السوق الآسيوية في 12 مايو، وتم ربط فرق سعر الصرف بين شهري يونيو ويوليو بدبي عند 2.50 دولار للبرميل، بزيادة 16 سنتًا للبرميل عن نفس الفترة، وتم ربط فارق شهري يوليو وأغسطس عند 1.87 دولار للبرميل، بزيادة 14 سنتًا للبرميل. وتم ربط مؤشر برنت / دبي لشهر يوليو عند 8.17 دولارات للبرميل، بزيادة 25 سنتًا للبرميل.

إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
الجنود الروس يبدأون في إزالة لألغام من مصنع آزوفستال في أوكرانيا

مدد النفط مكاسبه مرتفعاً يوم أمس الجمعة 13 مايو، وسط علامات التعافي من الأسواق المالية التي…