Menu
» «
أخبار

الألمان يراوغون.. وعقوبات الغرب استفزازية

تعني الواقعية في السياسة الخارجية أن التكتيكات والاستراتيجية يتغيران مع تغير الحقائق على الأرض، ولم تعد أفضل سبل ردع غزو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأوكرانيا مناسبة كثيرا الآن بعد أن تم الغزو.

ويقول السياسي الأمريكي راند بول، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كنتاكي، «إن العقوبات والتهديدات بفرض حظر كانت قبل غزو بوتين بمثابة أدوات لردع طموحه، وتم فرض الكثير من العقوبات، التي شملت خط أنابيب نورد ستريم 2 من روسيا لألمانيا. وقبل حدوث أي غزو، رأي الكثير من الدبلوماسيين أن العقوبات أو استفزاز الحظر تماثل قتل الرهينة دون تقديم أي مطالب.

window.googletag = window.googletag || {cmd: []};googletag.cmd.push(function(){ googletag.defineSlot('/222593609/makkahnewspaper_com_mpu_02', [300, 250], 'makkahnewspaper_com_mpu_02').addService(googletag.pubads()); googletag.enableServices(); googletag.display('makkahnewspaper_com_mpu_02'); });
ويمكن القول إن التهديد الألماني بوقف خط أنابيب نوردستريم 2 كان خافتا واعتقد بوتين أن الألمان يراوغون. وكان يتعين أن يرد الألمان على ذلك بأن تهديدهم تم إقراره كتابة صراحة في اتفاق مع الولايات المتحدة لرفض السماح لروسيا باستخدام الطاقة كسلاح.

ولكن في حقيقة الأمر، لم يكن الألمان بالوضوح الذي كان لزاما عليهم، على الأقل علانية، لتوضيح أنهم جادون بالنسبة لإلغاء نوردستريم 2».

ويقول بول في تقرير نشرته مجلة ناشونال انتريست الأمريكية «إنه في ظل تولي جيرهارد شرودر، وهو مستشار ألماني سابق، مناصب قيادية في شركة خط أنابيب نوردستريم2 وشركة الطاقة الروسية الحكومية روزنفت، كانت الرسالة التي تم ارسالها إلى روسيا هي أنه ربما تكون تهديدات الحكومة الألمانية لخط نوردستريم 2 غير جدية».

ويقول بول «إن كل ذلك أصبح الآن ماء تحت الجسر. فنحن نعيش في عالم جديد، أظهر فيه بوتين خطوطه العريضة وقام بغزو دولة أخرى ذات سيادة.

ولن يتذكر التاريخ هذا العدوان على أنه عمل عبقري، ولكن كحماقة. وسيكشف الزمن أن بوتين لم يخطئ فقط في سوء تقدير إرادة المقاومة الأوكرانية، بل أيضا في تقدير تضافر الإرادات الأوروبية والأمريكية للوقوف في وجهه».

وأكد بول أن فرض العقوبات قبل الغزو لم يكن ذا مغزى كبير؛ لأنه لم يكن هناك أي إجراء من جانب روسيا يمكن تحديده يؤدي إلى إنهاء العقوبات.

وينطبق نفس المنطق على عشرات العقوبات ضد الصين، وإيران، وكوريا الشمالية. فبدون مطالب محددة، تتراكم هذه العقوبات كنوع من المضايقات لكن لم تحقق تاريخيا تغيرات السلوك المطلوبة.

إقرأ في المصدر

أخبار مختارة

أخبار
Untitled
حج / 10 مستشفيات و 82 مركزا صحيا بتجمع مكة المكرمة الصحي تعلن جاهزيتها لموسم الحج

مكة المكرمة 30 ذو القعدة 1443 هـ الموافق 29 يونيو 2022 م واس أعلن تجمع مكة المكرمة الصحي جاهزيته...